مقالات: محمد الجوهري

مدون مصري مخضرم، عضو مجلس الإدارة بالأصوات العالمية، ومدير مشروع لينجوا.

رسائل مُعمّاة للتلفونات المحمولة – تعليقًا على عدم عمل سيجنال

من أحمد غربية:

تتواتر أخبار عن تعطيل كلي أو جزئي، مؤقت أو دائم، لتطبيق التراسل المُعمّى سِجنال Signal، و كذلك شبكة المجهولية تور. نعرف الآن أن الحكومة أنفقت موارد كبيرة على زيادة قدراتها على التحكم في الاتّصالات عبر الإنترنت؛ بالحجب و الرقابة، و هو درسهم منذ يناير 2011. بغض النظر عن الحال في هذه اللحظة، تظل إمكانية قطع الاتّصالات كليا أو لتطبيقات بعينها أو في مناطق بعينها قائمة في أي وقت في المستقبل. كما يجب التصرّف من منطلق فرضية أنّ كلّ الاتّصالات مراقبة و مُسجّلة، ما لم تُتّخذ تدابير وقائية. ضمن البدائل الممكنة لتطبيقات تحقّق وظيفة الرسائل القصيرة المُعمّاة على المحمول تطبيق Silence. يعمّي هذا التطبيق رسائل SMS التقليدية و رسائل الميديا MMS، أي أنه يَستخدِمُ لتمرير الرسائلِ شبكةَ الهاتف المحمول لا شبكةَ الإنترنت. ميزاته:
  • يعمل بلا إنترنت
  • حرّ مفتوح المصدر (مُحدّد أساسي للثقة في أي تطبيق للخصوصية)
عيوبه:
  • الرسالة تكلّف سعرها المعتاد (و ربّما أكثر لأن الرسالة المعماة أطول من الصريحة)
  • موجود لأندرويد وحده
مثل أي تطبيق للتراسل السرّي يجب أن يستعمل كلا طرفي التراسل نفس التطبيق، أو تطبيقات متوافقة تعمل بنفس البروتوكولات.
كذلك، من تطبيقات التراسل السّري المرجّح أن تبرز في الفترة القادمة تطبيق Ring و ميزته، بالإضافة إلى كونه حرّ مفتوح المصدر، أنّه لا يعتمد على خواديم مركزية لتمرير الرسائل بين المتراسلين، و هو بهذا يقرّبنا خطوة من شبكة أكثر لامركزية و أعصى على التعطيل. العبوا به و جرّبوه مع معارفكم.
لكن قطع الإنترنت كلّها -- و شبكات المحمول، كليا أو في مناطق محدّدة -- يبقى مرجّحا حال وقوع ظرف مشابه لما كان في يناير 2011. لذلك سيكون من المفيد أن نتعرّف على وسائل تواصل لا تعتمد على مقدّمي خدمة لتوصيلنا بالشبكة. في هذا الصدد أحثّكم بشدة على تنزيل تطبيق Rumble على تلفوناتكم و تجربته. هو تطبيق يمرر الرسائل النَّصيّة مباشرة بين التلفونات المحمولة من جهاز إلى جهاز: مفيد في الاعتصامات و الإضرابات و ما شابهها، و كذلك في المناطق التي ليست فيها شبكة تلفون محمول، أو عطلت\قُطعت طالما كانت فيها كثافة مستخدمين مناسبة، علما بأنها شبكة علنية ليست فيها ضمانات للسِّرِّيَّة. أحثّكم كذلك على الاحتفاظ بملف APK للتطبيق من إصدارة حديثة في متناول اليد لتمرير نسخة منه لآخرين وقت اللزوم، يوم تنقطع الإنترنت و التلفونات، و هو درسنا من يناير 2011.

البيان المحذوف لجريدة الأخبار اللبنانية: “بيان مفتوح ضد العنصرية”

الأخبار اللبنانية

قبل أن ينتهي اليوم الإرهابي الطويل الذي شهدته بلدة القاع البقاعية أخيراً، ارتفع منسوب العنصرية اللبنانية تجاه اللاجئين، خصوصاً السوريين منهم، إلى أعلى معدّلاته بشكل يفوق التوقعات والإستيعات. في مواجهة الخطاب العنصري المقيت، أصدرت مجموعة من المنظمات والجمعيات والتجمعات والناشطين بياناً إلكترونياً تضامنياً مع الهاربين من نيران الحروب في بلادهم، داعين الجميع إلى التوقيع عليه.

 

البيان بعنوان «كل التضامن مع اللاجئين: لتسقط العنصرية وسياسة التفرقة»، ومتوافر باللغتين العربية والإنكليزية، أما أبرز الموقعين عليه فهم: «التجمع النسائي الديمقراطي اللبناني»، و«المنتدى الإشتراكي»، و«حركة مناهضة العنصرية»، و«المعهد العربي لحقوق الإنسان ــ مكتب بيروت»، و«النادي العلماني في الجامعة الأميركية في بيروت»، و«نادي راديكال في الجامعة اللبنانية»، و«مجموعة حقي عليي»، والكاتب والباحث يزن السعدي، والأستاذ الجامعي والناشط أحمد ديراني، والناشطين أسعد ذبيان ومروة الحاراتي وغيرهم.

يؤكد البيان أنّ ما حصل في القاع «نتج عن جرح عظيم، جرح عالمي نشاهده اليوم، نحن الذين شاهدنا ذلك في الماضي، ونحن الذين من المرجح أن نشاهده في المستقبل. لكننا أيضاً رأينا استغلالاً روتينياَ لهذه الآلام والاحباطات والغضب والخوف بهدف: تمزيق المجتمعات وبث التفرقة، وتشجيع كراهية المهاجرين والخوف والعزلة، وخلق المزيد من التبعية لصالح الأنظمة وسياساتها غير العادلة، وترسيخه، وتعزيزه»، معتبراً أنّه يتم توظيف عذاب أهل القاع «لصب الغضب بحماس واندفاع على اللاجئين. السوريون والفلسطينيون والسودانيون والعراقيون، وغيرهم من اللاجئين، ممن هم بالفعل مهمشون وموصومون، يواجهون جولة جديدة من العقوبات الجماعية والتمييز والإذلال والتجريد من الإنسانية».

ويشدد البيان أيضاً على أنّ «حقيقة الأمر هي أنّه في لبنان، ليس اللاجئون من ينتهك القوانين الأساسية فيه، مثل تمديد ولاية مجلس النواب، أو خصخصة شواطئنا، أو الاعتقال من دون أي تهمة. وليس اللاجئون من ينكر حقنا في الحصول على خدمات عامة فعالة، وعلى الهواء النقي، والسكن المستقر بأسعار معقولة، كل ذلك ضمن دولة فعالة وعادلة. وليس اللاجئون من يحرم الموظفين والمعلمين من سلسلة الرتب والرواتب. وليس اللاجئون من يرفض الكشف عن مصير القتلى والمفقودين خلال الحرب الأهلية. وليس اللاجئون من يحجب بشكل منهجي عن المرأة الاحترام والمساواة في الحقوق. وليس اللاجئون من يمارس نظام الرق الحديث المعروف باسم نظام الكفالة. وليس اللاجئون من يحرمنا من حقوقنا الثابتة في الحرية والكرامة وتقرير المصير».

ويلفت النص إلى أنّ العنصرية ليست محصورة بلبنان، بل جزء من «موجة عنصرية عالمية تطال اللاجئين في أوروبا والولايات المتحدة الأميركية وغيرهما. فترامبيو(نسبة إلى دونالد ترامب) وباسيليو(نسبة إلى جبران باسيل) هذا العالم، مع خطاباتهم البشعة، وسرقتهم للثروات، وباقي جرائمهم ومخازيهم، وهي كثيرة، يتلاعبون بنا…».

ويعلن الموقعون عن «إدانة استخدام الخوف الأمني المشروع لدى المواطنين من أجل إطلاق أبشع المواقف العنصرية ضد اللاجئين السوريين في وسائل الاعلام وعلى المنابر السياسية. إدانة صمت المنظمات الإقليمية والدولية، التي فشلت في حماية حقوق مجتمعات اللاجئين في لبنان والمنطقة وفي أي مكان آخر»، مطالبين بـ «وضع حد لجميع أشكال العقوبات الجماعية والتمييز والتهميش والوصم والقمع الموجه ضد الفئات الأكثر ضعفاً في مجتمعاتنا… وأن تتحمل البلديات مسؤوليتها في حماية اللاجئين ضمن نطاقها البلدي، ومنع التعدي عليهم، والتراجع عن كل التدابيرالمخالفة للقانون وحقوق الانسان، وعلى رأسها قرارات حظر التجول للسوريين». ومن ضمن المطالب: «الاعتراف بالحقوق والواجبات المستحقة للاجئين، والمجتمعات الأكثر تهميشاً، والضمان الفوري لكل منها، من خلال التنفيذ الدقيق للاتفاقيات والقرارات الدولية التي تنص عليها. محاسبة جميع المسؤولين السياسيين المحرضين على الكراهية ورهاب الأجانب. مطالبة جميع الأطراف السياسية والعسكرية اللبنانية، التي تتدخل في الشأن السوري، بالاعتذار والتوقف الفوري عن المشاركة قي قتل السوريين، وتدمير بلدهم».

 

المواطن الرقمي 2.4

"أنا شارلي، وأنا مسلم"

“أنا شارلي، وأنا مسلم” تصوير مايا أنيس على فليكر

تقرير المواطن الرقمي هو استعراض للأخبار والسياسات والأبحاث المتعلقة بحقوق الإنسان والتكنولوجيا في العالم العربي. ينشر كل أسبوعين.

أدى الهجوم على مقر الجريدة الباريسية الساخرة شارلي إبدو الشهر الماضي إلى بدء نقاشات جديدة حول حرية التعبير بين الإعلاميين والنشطاء الرقميين حول العالم. تباينت ردود الأفعال بين التضامن الكامل مع حملة أنا شارلي، وبين مشاعر الشك في نوايا الأوروبيين تجاه حرية التعبير.

نشر الكاتب السوداني خالد البيه مقالًا في الجزيرة الإنجليزية حيث قال: “أعتقد أن معتقدات المعتدين لا صلة لها بالموضوع؛ فهم كانوا فقط يريدون فعل الاعتداء، ربما كانوا سيعتدون على شخص آخر إذا لم يعتدوا على تشارلي إبدو.”

أما المدون اللبناني كارل شارّو، فقد كتب للأتلانتيك قائلًا: “إن تقييد حرية التعبير لأبعد من ذلك، حتى في حالة خطاب الكراهية المزعوم، سيكون رد الفعل الخاطئ على مجزرة باريس. بدلًا من ذلك، يجب أن نعيد تأكيد حق المجلات الساخرة والدعاة المتطرفين في التعبير عن رؤاهم، وفيه حرية أي شخص وكل شخص في تحدي الأفكار بالأفكار.”

كما تم التأكيد على أهمية الفن الساخر أيضًا في المنطقة. نشرت مؤسسة الفنار للمعارف العربية سلسلة من الرسوم الكاريكاتورية من أنحاء المنطقة العربية، تعبر عن وجهات نظر متعددة. ذكّرتنا نهران الموسوي في جريدة الجلوب آند ميل الكندية، أن “استخدام السخرية والكاريكاتير كطريقة من السخرية من التطرف الإسلامي، في الواقع، مُمَارس في وسائل إعلام الشرق الأوسط أكثر من مثيلتها الأوروبية.

البحرين

جددت المحكمة الصغرى الجنائية الثالثة، الأحد 11 يناير / كانون الثاني 2014 حبس المدون الساخر حسين علي عيسى مهدي، المعروف على الإنترنت باسم Takrooz@ على تويتر، وهو على ذمة الحبس بدون محاكمة منذ الخامس عشر من يونيو / حزيران 2014. وأشار المحامي محمد التاجر إلى أن مهدي “بعد أن تعرض للتعذيب، تفاجأ باتهامه بإهانة ملك البلاد علنًا عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي والتحريض على كراهية النظام والسب والقذف في حق عدد من الأشخاص ونشر تغريدات تدعو إلى ازدراء طائفة معينة”.

قررت المحكمة في 1 فبراير/ شباط 2015، إخلاء سبيل رئيس شورى جمعية الوفاق سيد جميل كاظم بعد دفعه غرامة 500 دينار، مع استمرار محاكمته وتحديد جلسة 15 فبراير / شباط الجاري للحكم. وكانت المحكمة الصغرى الجنائية الأولى قد قررت في جلستها في 13 يناير/ كانون الثاني 2015، حبسه لمدة 6 أشهر وغرامة 500 دينار مع النفاذ، بتهمة “التشويش على الانتخابات”، وذلك على خلفية تغريدة كتبها على تويتر.

وفي 20 يناير / كانون الثاني، قضت محكمة بحرينية بسجن الناشط الحقوقي، نبيل رجب، بالسجن 6 أشهر بتهمة إهانة الجيش ومؤسسة عامة، في تغريدة نشرها العام الماضي على تويتر. وأفرجت المحكمة عنه بكفالة قيمتها 500 دولار، حتى يستأنف الحكم.

أصدرت محكمة أول درجة حكمًا بإدانة الناشط نادر عبد الإمام بخصوص تغريدته التي كتبها على تويتر، وأمرت المحكمة بحبسه مدة ستة أشهر بتهمة إهانة خالد بن الوليد، عدلت المحكمة الكبرى الجنائية الثانية الحكم الصادر ليكون أربعة أشهر، ثم أفرج عنه في الخامس عشر من يناير / كانون الثاني.

صرح موقع وزارة الداخلية البحريني أنه تم القبض على تسعة أشخاص، إثر قيامهم “بإساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي”، وهي تهمة تصل عقوبتها إلى الحبس سنتين في قانون العقوبات بالمملكة.

أسقطت الحكومة البحرينية الجنسية عن 72 شخصًا، منهم صحفيين ومعارضين ونشطاء حقوقيين. ذكرت وزارة الداخلية أن سبب المرسوم “قيام بعض المواطنين بأفعال تسببت في الإضرار بمصالح المملكة، والتصرف بما يناقض واجب الولاء لها” ومن هذه الأعمال: “التخابر، تمويل الإرهاب، تهريب الأسلحة، الانضمام إلى خلايا إرهابية، والإساءة إلى الدول الشقيقة.

ومن ضمن القائمة، أدرج اسم المدون علي عبد الإمام مؤسس ملتقى البحرين الإلكتروني، والذي يعيش حاليًا في المملكة المتحدة. تعرض على للحبس بتهم نشر معلومات خاطئة بين عامي 2010 و2011. وبعد ثلاثة أسابيع من الإفراج عنه، قام بالاختباء ثم حكم عليه غيابيا بالسجن 15 عامًا للتآمر على قلب نظام الحكم. كتب علي عن خسارته لجنسيته:

“ليس من حق الحكومة أن تعطيه أو تأخذه، كما أنه ليس من حقها أن تقتلعني من جذوري. لن أقبل بأن أكون شخصًا غير معترف به من العالم. سأستمر في إخبار نفسي وأولادي وأصدقائي أنني من البلد الذي بدأ ثورة “اللؤلؤة” (ثورة البحرين).”

مصر

أمرت نيابة ثانٍ أكتوبر في الجيزة، في الرابع من يناير / كانون الثاني، بحبس 2 من المتهمين بتأسيس صفحة “المقاومة الشعبية“، على فيسبوك، لمدة 4 أيام على ذمة التحقيق، بتهمتي “التحريض على العنف، والاعتداء على قوات الأمن”. وقامت وزارة الداخلية بحبس سيدة بدعوى إدارة 26 صفحة فيسبوك لدعم أيديولوجيات وجماعات مثل الإخوان المسلمين وداعش.

قضت محكمة جنح مصرية بمدينة البحيرة، شمالي مصر، بحبس طالب، ويدعى كريم البنا، ثلاث سنوات سجنًا بسبب إعلانه على فيسبوك أنه ملحد، بتهمة “ازدراء الدين الإسلامي”. قالت المحكمة إن الحكم لن ينفذ إذا دفع المتهم غرامة بقيمة ألف جنيه مصري (أقل من 150 دولارا أمريكيا) قبيل حلول موعد نظر القضية أمام محكمة استئناف، وما زال كريم قيد الحبس منذ نوفمبر / تشرين الثاني الماضي.

طالب البرلمان الأوروبي في الخامس عشر من يناير / كانون الثاني بحظر تصدير تكنولوجيا المراقبة من الاتحاد الأوروبي إلى مصر، في قرار له صدر بمناسبة “الموقف في مصر“. سيمنع القرار شركات مثل جاما، والتي قدمت عروض برنامج فينفيشر للنظام المصري في عهد مبارك، من بيع وتصدير تكنولوجيا المراقبة إلى مصر.

العراق

أعلن القاضي عبد الستار البيرقدار، الأسبوع الماضي، عن اعتبار “السب والشتم” عبر فيسبوك بأنه “جريمة يعاقب عليها القانون”، فيما أوضح أن القانون يتعامل معهما كأنها تمت عبر وسائل الإعلام.

الكويت

قالت جريدة الآن الالكترونية إن مؤسسها، وزير الإعلام الكويتي السابق، سعد بن طفلة العجمي اعتقل بسبب نشر مقال بالجريدة يتحدث عن سوء استغلال أموال الدولة. صدرت حكم بالحبس أسبوع على سعد العجمي والكاتب زايد الزيد غيابيًا في الثامن من يناير / كانون الثاني.

في الثالث عشر من يناير / كانون الثاني، صوت أغلبية البرلمان الكويتي في صالح رفع الحصانة عن النائب عبد الحميد الدشتي، وذلك لنشره تغريدات اعتبرت “مسيئة للبحرين”.

وفي نهاية نفس الشهر، شنت السلطات حملة اعتقالات طالت كويتيين نشروا تغريدات بعد وفاة الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز، اعتبرتها السلطات مهينة للملك الراحل. فقد ذكرت لجنة رصد الانتهاكات في الكويت، أن جهاز أمن الدولة اعتقل الناشط محمد العجمي (أبو عسم)، أمام منزله بتهمة الإساءة إلى السعودية. جدير بالذكر أن العجمي هو أحد أعضاء لجنة رصد الانتهاكات.

لبنان

استدعت السلطات الأمنية الناشط السياسي والصحفي هشام الزيات، والذي يعمل لدى موقع “يا صور” في الجنوب اللبناني، لعدة ساعات، وذلك انتقاده الملك السعودي الراحل على فيسبوك. أفرج عنه بعدها.

عمان

تقوم قوات الأمن العُمانية روتينيًا بمضايقة واحتجاز وسجن مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي وغيرهم من منتقدي سياسات الحكومة. وثق الباحثون لنمط من عمليات التوقيف والاحتجاز، في انتهاك للحقوق السياسية الأساسية بما فيها الحق في حرية التعبير. اعتمد المسؤولون على القوانين التي تجرّم “التجمعات غير القانونية “وشتم” السلطان قابوس بن سعيد، حاكم البلاد، في توجيه التهم الى مئات المتظاهرين المؤيدين للإصلاح.

أقرت هيئة تنظيم الاتصالات العمانية للمواطنين الحق في تسجيل النطاقات العمانية بدون الحاجة لامتلاك سجل تجاري، الذين كان مطلوبًا قبلها للحصول على النطاق om.

فلسطين

اعتقلت المخابرات العامة الفلسطينية الطالب براء القاضي بتهمة “شتم موظف عام”. وطبقًا لتقرير المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية، فهذه ليست المرة الأولى التي يعتقل فيها. آخر مرة تم اعتقاله فيها كانت في الرابع عشر من سبتمبر / أيلول، حيث اعتقل لأسبوعين.

جدير بالذكر أن المركز نشر تقريرًا عن تصاعد انتهاكات حرية التعبير في ديسمبر / كانون الأول الماضي. سجل المركز تصاعد عدد الانتهاكات على يد السلطة الفلسطينية ضد الصحفيين والنشطاء الذين يعلنون معارضتهم للحكومة على الإعلام الاجتماعي.

السعودية

بعد إدانتها لمجزرة تشارلي إبدو، بدأت السعودية في جلد المدون رئيف البدوي بتهمة “الإساءة للإسلام”. حكم عليه في مايو / أيار الماضي بالحبس 10 سنوات وألف جلدة لانتقاده علماء الدولة ذوي النفوذ ورجال الهيئة على موقع “الشبكة الليبرالية السعودية”، وهو مؤسسها. يتم جلد رئيف 50 جلدة كل جمعة لمدة 20 أسبوع.

أعلنت منظمة العفو الدولية اليوم الخميس إرجاء استئناف حكم الجلد في حق المدون السعودي رائف بدوي مجددا لدواع صحية، مردفة أن بدوي خضع لفحوص طبية.

وفي التاسع والعشرين من يناير / كانون الثاني، ذكرت زوجة رئيف، إنصاف حيدر، أن “صحته في حالة سيئة، وأنها تتدهور مع الوقت”.

قررت المحكمة العليا إعادة ملف القضية للمحكمة الجزائية بمحافظة جدة، وهو أكده بيان صادر من منظمة العفو الدولية، واحتمال إعادة محاكمته.

حكمت المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض على محامي حقوق الإنسان البارز وليد أبو الخير بالسجن لمدة 15 سنة مع النفاذ، حيث كان هذا الحكم في السابق هو 15 سنة في السجن منها خمسة سنين مع وقف التنفيذ، لكن المحكمة أزالت وقف التنفيذ وأمرت بإتمام الفترة كلها. يواجه وليد أبو الخير تهم ملفقة متعددة منها “استعداء المنظمات الدولية ضد المملكة”، “تحريض الرأي العام ضد السلطات “،” وإنشاء والإشراف على جمعية غير مرخص لها” في اشارة إلى مرصد حقوق الإنسان في السعودية، و”اعداد وتخزين ونشر ما من شأنه المساس بالنظام العام.”

أفرجت السلطات السعودية عن الناشطة سعاد الشمري التي كانت أسست مع المدون رائف بدوي شبكة الليبرالية السعودية، في التاسع والعشرين من يناير / كانون الثاني، وذلك بعد ثلاثة أشهر من السجن. اعتقلت سعاد بدون اتهام منذ 29 أكتوبر / تشرين الأول للعام 2014 بناء على تغريدات “تتهكم على النصوص الدينية وعلماء الدين”.

يجب على مستخدمي تويتر في السعودية توخي الحذر عند إعادة التغريد، فطبقًا لبعض المستشارين القانونيين، فإن إعادة تغريد تغريدة مسيئة من شأنها أن تؤدي إلى نفس العقوبة كما لو أن المستخدم كتب التغريدة بنفسه، وذلك حسب قانون مكافحة جرائم المعلوماتية السعوديّ.

نشرت وسائل الإعلام السعودية تقارير عن اعتقال الرجل الذي قام برفع فيديو يظهر إعدام امرأة لاتهامها بالقتل، ومحاكمته طبقًا لنصوص قانون مكافحة جرائم المعلوماتية.

السودان

أجاز البرلمان السوداني قانون حق الحصول على المعلومات، ولكن لدى الصحفيين المحليين مخاوف من السماح للسلطة التنفيذية بالسيطرة على الوصول الى المعلومات، خاصة مع تاريخها الطويل لخروقات حرية الإعلام.

في تصريح للمدون أسامة محمد لموقع تبادل الإعلام الاجتماعي: “مشروع القانون خطوة جيدة على الصعيد النظري، لكن لا أعتقد أنه سيشكل أي تقدم على الصعيد العملي في ظل تقييد حرية التعبير وحرية الصحافة الصارم الآن. سننتظر، لنرى نسخة عن القانون ونعلق بالتفصيل”.

تونس

أمر القضاء العسكري في تونس بسجن المدون ياسين العياري لمدة سنة بعد اتهامه “بالمساس بمعنويات الجيش”، بنشره مدونات على صحفته على فيسبوك، يعود تاريخها إلى أغسطس/آب وسبتمبر/أيلول 2014. وانتقدت المدونات وزير الدفاع غازي الجريبي، إلى جانب تعيينات معينة في القيادة العسكرية، بالإضافة إلى فشل المؤسسة العسكرية في مكافحة الإرهاب. كان ياسين يعيش متنقلًا بين تونس وفرنسا عندما حكم عليه غيابيًا بالسجن ثلاث سنوات، واعتقل في الرابع والعشرين من ديسمبر الماضي عند وصوله مطار قرطاج الدولي في تونس.

أدانت كلًّا من هيومان رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية الحكم.

الإمارات

تم حجب موقع مركز الخليج لحقوق الإنسان في دولة الإمارات العربية المتحدة. مركز الخليج لحقوق الإنسان هو مركز حقوقي مستقل يعمل على دعم المدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين المستقلين في الخليج.

أبحاث جديدة

  • نشرت الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا تقريرًا يفيد بأن المراقبة الجماعية تهديد رئيسي لحقوق الإنسان.

  • أصدرت منظمة هيومان رايتس ووتش تقريرها العالمي للعام 2014، لخصت فيه شئون حقوق الإنسان في أكثر من 90 دولة ومنطقة حول العالم.

  • نشر مركز بركمان للإنترنت والمجتمع تقريرًا بعنوان “المتشككين في الدين العرب: المجهولية والاستقلال والجدل في بيئة معادية”

قراءات أخرى

  • نشرت جريدة الجارديان مجموعة من كتابات المدون السعودي رئيف البدوي.

  • الحكي الإلكترونيّ” وسيلة المصريّات للتغريد عن تجاربهنّ مع التحرّش الجنسيّ.

  • نشرت المدونة التونسية الجماعية نواة حوار أجرته مع الفلاڨة، مجموعة من المخترقين الإسلاميين.

من شركائنا

فعاليات مقبلة

يُقدَّم المواطن الرقمي إليكم عبر دفاع الأصوات العالمية، وحبر، ومنظمة أكسس، ومؤسسة الجبهة الإلكترونية، ومنظمة تبادل الإعلام الاجتماعي. قام بالمساهمة بالبحث والتحرير والكتابة في هذا التقرير عفاف عبروقي، حمزة بن محرز، إليري بيديل، جيسيكا ديير، فريدوم برايرز، عبير غطاس، محمد نجم، داليا عثمان، كورتني رادش، جيليان يورك. ترجمه إلى العربية محمد الجوهري.

تعرفوا على محمد الجوهري، مساهم الأصوات العالمية متعدد المهام

محمد الجوهري في شاطئ كرين، إسيكس، ماساشوستس بالولايات المتحدة الأمريكية.

محمد الجوهري في شاطئ كرين، إسيكس، ماساشوستس بالولايات المتحدة الأمريكية. (مستخدمة بإذن)

تحتفل الأصوات العالمية بمرور 10 أعوام على إنشاءها. وكجزء من الاحتفالات، نقدم مجموعة من اللقاءات لتقديم وتعريف بعض مساهمينا اللذين شاركوا في جعل الأصوات العالمية مجتمعًا أفضل. في هذا اللقاء سنتعرف على المشغول دائمًا محمد الجوهري، العضو بمجلس إدارة الأصوات العالمية، والمنسق اللغوي، والكاتب بدفاع الأصوات العالمية، ومحرر الأصوات العالمية بالعربية، خبير ويب 2.0 وأخيرًا وليس آخرًا المدون.

الأصوات العالمية: كيف ومتى عرفت بالأصوات العالمية؟

محمد الجوهري: بدأت بتفقد ومتابعة الأصوات العالمية مع بدء مساهمة إيمان عبد الرحمن في الموقع ونشر مقالاتها، بالإضافة إلى اقتراحها لي إذا كنت أرغب في المشاركة. وقتها كنت بدأت التدوين منذ عام واحد فقط وشعرت أنه لم يحن الوقت بعد للكتابة بالإنجليزية في الأصوات العالمية. في الوقت نفسه كانت تدويناتي تُقتبس ويشار إليها في موقع الأصوات العالمية حين كنت نشط في تغطية جلسات المحاكم حيث محاكمة رجال الشرطة لانتهاك حقوق الإنسان، كنت أدون باسم مستعار IRC President.

انضممت للأصوات العالمية في فبراير 2009 كمترجم متطوع من الإنجليزية إلى العربية، بعدها أصبحت كاتب ثم محرر الأصوات العالمية بالعربية. في عام 2011 وخلال ملتقى المدونين العرب في أكتوبر 2011، عُرض عليّ العمل كمنسق لغوي للأصوات العالمية بعد أن تركت عملي في جريدة المصري اليوم حيث كنت أعمل كمنسق للإعلام الاجتماعي بالجريدة.

الأصوات العالمية: ما هي مهامك كمنسق لغوي بمشروع لينجوا، مشروع ترجمة الأصوات العالمية؟

محمد الجوهري: يعد دور المنسق اللغوي حزمة كبيرة من المهام الصغيرة. بداية من إدارة المجتمع، ضمان تحفيز المتطوعين، الترابط ومشاركة المعلومات عبر محرري مشروع لينجوا وكذلك مجتمع المترجمين. بالإضافة إلى تعقب إحصائيات مختلف مواقع المشروع وحسابات التواصل الاجتماعي لكل لغة، ومساعدة محرري اللغات المختلفة على تعقب إحصائيات المواقع التي يديروها، أيضا إعداد مواقع لللغات الجديدة، ومساعدة محرري اللغات على الوصول إلى أفضل طريقة للوصول إلى أكبر تأثير لهدف مشروع لينجوا. وأيضًا ترتيب لقاءات محرري مواقع اللغات المختلفة عبر الإنترنت، والمساعدة في أي أمر يطرحه أي من محرري مواقع اللغات المختلفة بالمشروع وأستطيع المساعدة به.

الأصوات العالمية: وكعضو بمجلس إدارة الأصوات العالمية ممثلًا عن العاملين بالمجتمع؟

محمد الجوهري: كممثل للعاملين بمجتمع الأصوات العالمية، والعاملين هنا جميع محرري المناطق الجغرافية ومشروع لينجوا والأفراد العاملين الأساسيين، تعد مهمتي الأساسية التواصل معهم عن قرب، ومواجهة أية تحديات قد تنشأ سواء مع مجتمع المتطوعين أو الأفراد العاملين، وإبداء الرأي على المدى القصير و/ أو البعيد وفقًا لما أعمل عليه. لذا إن كان لدى أي فرد في المجتمع سؤال أو مشكلة، رجاءً تواصلوا معي بأي طريقة تفضلون: عبر البريد الإلكتروني، فيسبوك، تويتر، أو سكايب عبر ircpresident.

الأصوات العالمية: ما هو عملك اليومي خارج الأصوات العالمية؟

محمد الجوهري: أغلب الوقت أساهم في الأصوات العالمية، قبل ذلك قمت بتغير تخصصي من الاتصالات، وكنت درست الهندسة الطبية، إلى الإعلام الاجتماعي. بعد انضمامي إلى الأصوات العالمية أسست شركة ذا وركشوبس حيث أدير الأمور التقنية بها.

الأصوات العالمية: إلى أي درجة تعد متمكن من أدوات الويب والإنترنت وكم مقدار مساهمة كونك فرد في مجتمع الأصوات العالمية في ذلك؟

محمد الجوهري: قضيت أغلب وقتي في عام 2008 مدونًا عن تقنيات ويب 2.0 باللغة العربية، كتبت دروسًا حول كيفية استخدام أدوات الإنترنت مستهدفًا النشطاء المصريين والعرب. كما قدمت عدة ورش عمل عن استخدام ويب 2.0 لصالح النشطاء الرقميين والعمال، والمعلمين، وكذلك الصحفيين. منحتني الأصوات العالمية بالعربية أول أرض أمارس عليها الإعلام الاجتماعي على مستوى احترافي مما كان له الأثر الأكبر في التحاقي بجريدة المصري اليوم.

الأصوات العالمية: كيف تستطيع الإلمام بكل ما هو جديد في جميع مجتمعات مشروع لينجوا الأصوات العالمية؟

محمد الجوهري:عن طريق التواصل الدائم مع محرري اللغات المختلفة، أعتقد أنه كلما كبرت المجموعات البريدية وزاد عددها كلما أصبحت أقل كفاءة وفاعلية كمنصة تواصل مجتمع مع مجتمع آخر، مقارنة بمجموعات مجتمعات اللغات المختلقة الصغيرة حيث يكون محرري اللغات على دراية أكبر بمجتمعاتهم. لذا عبر المجموعة البريدية لمحرري اللغات، بالإضافة إلى اللقاءات الشهرية، أعتقد أنه عبر ذلك أكون على تواصل ومتابعة لكل جديد في مجتمعات لينجوا. أيضا أتابع المجموعات البريدية لكل لغة على حدى من خلال أدوات جوجل للترجمة لمتابعة الخطوط العريضة لما يحدث.

الأصوات العالمية: كمواطن مصري يعيش في مصر، ماذا يمثل لك تاريخ 25 من يناير، 2011، تاريخ الثورة المصرية؟

محمد الجوهري: هذا السؤال يعد صعبًا للغاية الآن. قبل 25 من يناير كنت متأكدًا أن ثورة ما ستحدث، ربما بعد 20، 30 أو 50 عامًا. كنت أتمنى أن أعاصرها، لكني أعتقد أنها حدثت بسرعة كبيرة، مع ذلك لم تكن مبكرة جدًا أيضًا. شاركت في مسيرات يوم 28، عندما حدثت الاشتباكات الأكبر بين 18 يوم، ولا تفارق خيالي صور ما حدث بعد ذلك.

لكن الآن ومع الاستقطاب السياسي المتطرف بين مجموعتين هما الإثنين، في رأيي، مسئولين عن انحدار وتراجع الاقتصاد والحريات المدنية، من الصعب رؤية الثورة دون قلب منكسر، نرى النشطاء المدنيين المعارضين لكل من الفاشية العسكرية والدينية إما قتلى، معتقلين أو خارج البلاد.

لا تزال ثورة 25 من يناير انتصارًا بالنسبة لي، مهما حدث، مبارك في السجن، تم كشف جهل الشخصيات العسكرية. المستقبل القريب سيكون بائس، لكن أعتقد أنه على المدى البعيد ستتحسن الأمور، حتى وإن كان الثمن غاليا كالدم.

الأصوات العالمية: هل من شيئ ترغب في إضافته؟

محمد الجوهري: أود أن أضيف أنه كعضو في مجلس إدارة الأصوات العالمية أدعو جميع أفراد مجتمع الأصوات العالمية إلى التواصل معي عبر بريدي الإلكتروني (ircpresident@gmail.com)، أو التواصل مع أبارنا راي أو جيليان يورك، لأية تعليقات، وأسئلة أو استفسارات قد تواجهكم. نحن دائمًا متواجدون من أجلكم ونمثلكم. شكرًا جزيلًا على القراءة :)

فتح باب التسجيل في قمة الأصوات العالمية للعام 2015 في سيبو بالفلبين!

مبنى البرلمان المحلي في مدينة سيبو، مقر قمة الأصوات العالمية للعام 2015

مبنى البرلمان المحلي في مدينة سيبو، مقر قمة الأصوات العالمية للعام 2015 -- تصوير آلان جاي قويسيدا من ويكيميديا كومونز

تم فتح باب التسجيل لحضور قمة الأصوات العالمية لإعلام المواطن للعام 2015!

الفكرة الرئيسية للقمة في هذا العام هي “الإنترنت المفتوح: وجهات نظر محلية وحقوق عالمية“. سيجتمع مشاركون من أكثر من 70 دولة في مدينة سيبو، بالفلبين، بين 24  و 25 يناير / كانون الثاني للعام 2015 لاستكشاف الصلات بين الإنترنت المفتوح وحرية التعبير والحركات المدنية الإلكترونية حول العالم.

منذ عام 2006 تستضيف مؤتمرات الأصوات العالمية رواد النشطاء الرقميين ومجتمعات إعلام المواطن من كل أنحاء العالم. تنتج عن هذه الاجتماعات صداقات جديدة وأرضًا غنية وخصبة بالأفكار وأوجه التعاون العابرة للحدود. بالإضافة إلى الطعام الرائع، يوجد مكان دائمًا في جدول المؤتمرات للرحلات، وللتعرف على الثقافات والاحتفالات.

تعرف على المزيد عن القمة وقم بالتسجيل هنا لتكون ضمن احتفالات الذكرى العاشرة لإنشاء الأصوات العالمية.

نرنو إلى ملاقاتكم في مدينة سيبو في مطلع العام القادم!

 نشكر الرعاة الذين أتاحوا قيام قمة الأصوات العالمية للعام 2015 بدعمهم الكريم وهم: مؤسسة فورد، مؤسسة ماك آرثر، جوجل، مؤسسات المجتمع المفتوح، مؤسسة نايت، ياهوو!، حملة  (Web We Want)، حملة (Making All Voices Count)، والمركز الفلبيني للصحافة الاستقصائية.

إنشاء قاعدة بيانات ومجمع تدويني للمنظمات الغير حكومية والمدونات المهتمة بالحقوق الرقمية

ملتقى المدونين العرب

النسخة الإنجليزية هنا.

خلال مساهمتي في تنظيم ملتقى المدونين العرب، طرأت لي فكرة عمل مشروع مستقل لبناء قاعدة بيانات لمواقع المنظمات الغير حكومية أو المواقع / المدونات المتخصصة في الشأن الحقوقي الرقمي في شكل مجمع تدويني على مدونة ووردبريس، وذلك لغرض إعادة النشر كأولوية تعلو على النشر في حد ذاته.

بمعنى أن هدف هذا المجمع هو أن يشترك به من يريد من المنظمات الغير حكومية والمدونين الراغبين في إعادة نشر هذا المحتوى. الهدف النهائي هو زيادة دائرة النشطاء والمدربين، وزيادة تشبيكهم مع مثلائهم في الشرق الأوسط، عما هي عليه الآن. من أسباب هذا المشروع هو سد الفجوة التنظيمية المعرفية في المجتمع المصري بشكل خاص، ومجتمع الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشكل عام، في هذا المجال. حيث أننا، كنشطاء رقميين، لا نعرف بعض، وفي حالة عرفنا بعضنا لا نتابع ما يفعله بعضنا الآخر. مما يتسبب في النهاية في ضياع فرص كثيرة للتعاون.

سبب آخر لهذا هو المركزية الشديدة التي نعاني منها بعد الربيع العربي، حيث ما يحدث هو ما يحدث في القاهرة (ليس حتى مصر)، أو ما يحدث في سوريا بدرجة أقل. لا أحد يعرف ما يحدث في دول الخليج، كما البحرين أو الإمارات أو السعودية، أو في شمال أفريقيا مثل موريتانيا أو المغرب أو الجزائر، أو حتى تونس بلد البوعزيزي. وكثيرًا ما أفكر، ماذا يدعو النشطاء في هذه الدول للدفاع عن مصريّ انتهكت حقوقه مثلًا في أي دولة في المنطقة حينما نحن لا ندري، أو لا نهتم أصلًا بالانتهاكات التي تحدث لغير المصريين في مصر أو في خارجها؟

لا أزايد على النشطاء المصريين، وأعرف أن هناك حالة من الإجهاد الشديد التي أصابتنا منذ نهاية 2011 وحتى هذه اللحظة، ولكني أهدف من خلال هذا المشروع البسيط أن يكون خطوة لزيادة دائرة النشطاء والمدربين في المنطقة، زيادة تشبيكهم وزيادة فرص التعرف على الاحتياجات الفعلية. كيفية استخدام الإنترنت لسد هذه الاحتياجات. أعتقد أن مثل هذه الأمور صعبة للغاية في غياب التشبيك بين النشطاء في جميع دول المنطقة.

أرفق هنا قائمة لمن يريد أن تكون المنظمة التي يعمل بها أو تكون مدونته في المجمع التدويني الذي شرحته أعلاه.

مدقق إملائي للغة العربية

لم أجربه بعد، ولكن أفضل من لا شيء:

مقترح لإصلاح الحالة المرورية في مصر جذريا

هذا تصور مبدئي لوضع حل شامل للمشكلة المرورية في مصر
مثال على الزحام في القاهرة

مثال على الزحام في القاهرة

1. توفير أوتوبيسات أكتر في الخطوط الحيوية، فمثلا محتاجين أكتر من أوتوبيس كل نص ساعة، وهكذا دواليك في باقي الخطوط
2. توفير خطوط أوتوبيس في نفس خطوط الميكروباص لتأديبهم اقتصاديا، يعني مش لازم كل أوتوبيس ياخد من منطقة لمنطقة قريبة تانية ساعة وربع.
3. سرعة انجاز خطوط المترو بحيث القاهرة الكبرى كلها تكون مرتبطة بالمترو
4. الأوتوبيسات لا تقف غير في محطاتها فقط، وكل محطة تكون في حارة داخل الرصيف عشان متعملش زحمة على باقي العربيات
5. تفعيل الأمن المروري، وأحسن حل هو حل جهاز شرطة المرور بالكامل وتكوين جهاز مرور جديد بعد شهر من هذا الإجراء كما فعلت جورجيا بعد ثورتها في 2003، ثم إعادة بناء الجهاز على طرق سليمة وعدم إعادة تعيين أي مسئول سابق بالمرور. يكون هذا الإجراء نواة لتطهير باقي قطاعات الشرطة.
6. تفعيل الأمن المروري من المفترض أن يقضي على مواقف الميكروباصات العشوائية إللي بتعطل أوسعها شارع
7. توفير أماكن للركن بأقصى قدر ممكن، وفي سبيل توفير ذلك يجب نقل المنشئات العسكرية الموجودة في مناطق حيوية ونقلها خارج العمران، واستغلال هذه المناطق كأماكن ركن ولحدائق عامة مثيلة لجنينة الأزهر، ياكستان مثلا عندهم ما لا يقل عن 13 جنينة مثل جنينة الأزهر والموضوع عندهم مش إنجاز بل وشيء طبيعي.
8. أن تكون الطرق بنفس الاتساع على استقامتها، وفي حالة عدم إمكانية ذلك يجب تضييق الاتساع والاستفادة من هذه المساحة لتكون مساحة خضراء بدل من أن تكون موقف اضطراري للسيارات أثناء الزحام.
9. إعادة دراسة تصميم الطرق بطريقة شمولية وليست بالترقيع، فمعظم الحلول التي تم بنائها في الثلاثين عام الأخيرة عبارة عن ترقيع ونقلا لمشكلة من مكان إلى آخر.
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12  للأعلى