منير…

أعترف أن معرفتي بالملك منير كانت متأخرة نوعاً ما، كانت بعد فيلم المصير. أغنية علي صوتك من الأغاني التي فعلا تجعلني أحس بالفرحة من داخلي. في العادة أحب الإستماع إلي الأغاني الهادئة الإنجليزية والفرنسية أحيانا (بعد فترة من الإستماع من أغاني الميتال). معظم هذه الأغاني تكون حزينة أو تبعث علي الحزن. من النادر أن أجد أغنية ذات إيقاع شبه راقص ولا تتحدث عن الحب خاصة في الأغاني العربية. هذه الخلطة السرية وجدتها بطريقة أو بأخري في بعض أغاني منير. حتي في الأغاني المرتبطة بالمرأة أتشبع بمدي رقي الإحساس الي ينثره علي أسماعي وروحي…

أرحب بكل التعليقات